دارالافتاء اهل سنت

حکم همبستری با همسر در شب های ماه مبارک رمضان

همبستری با همسر در شب های رمضان به تصریح قرآن مباح است وهچنین از فعل وقول خود رسول الله صلی الله علیه وسلم ثابت است.

فالجماع فی لیالی رمضان مباح کالأکل والشرب وذلک بصریح القرآن واتفاق المسلمین، فقد قال الله عز وجل: أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِکُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّکُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّکُمْ کُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَکُمْ فَتَابَ عَلَیْکُمْ وَعَفَا عَنکُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا کَتَبَ اللّهُ لَکُمْ.. {البقره:۱۸۷}، فهل بعد إذن الله لعباده فی الرفث فی لیالی الصوم مقال.

قال الجصاص: فأباح الجماع والأکل والشرب فی لیالی الصوم من أولها إلى طلوع الفجر.

وقال الحافظ ابن کثیر رحمه الله: هذه رخصه من الله تعالى للمسلمین، ورفع لما کان علیه الأمر فی ابتداء الإسلام، فإنه کان إذا أفطر أحدهم إنما یحل له الأکل والشرب والجماع إلى صلاه العشاء أو ینام قبل ذلک، فمتى نام أو صلى العشاء حرم علیه الطعام والشراب والجماع إلى اللیله القابله، فوجدوا من ذلک مشقه کبیره، والرفث هنا هو: الجماع قاله ابن عباس وعطاء ومجاهد وسعید بن جبیر وطاوس وسالم بن عبد الله وعمرو بن دینار والحسن وقتاده والزهری والضحاک وإبراهیم النخعی والسدی وعطاء الخراسانی ومقاتل بن حیان. انتهى

فالجماع فی لیالی رمضان مباح کالأکل والشرب وذلک بصریح القرآن واتفاق المسلمین، فقد قال الله عز وجل: أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِکُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّکُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّکُمْ کُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَکُمْ فَتَابَ عَلَیْکُمْ وَعَفَا عَنکُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا کَتَبَ اللّهُ لَکُمْ.. {البقره:۱۸۷}، فهل بعد إذن الله لعباده فی الرفث فی لیالی الصوم مقال.

قال الجصاص: فأباح الجماع والأکل والشرب فی لیالی الصوم من أولها إلى طلوع الفجر.

وقال الحافظ ابن کثیر رحمه الله: هذه رخصه من الله تعالى للمسلمین، ورفع لما کان علیه الأمر فی ابتداء الإسلام، فإنه کان إذا أفطر أحدهم إنما یحل له الأکل والشرب والجماع إلى صلاه العشاء أو ینام قبل ذلک، فمتى نام أو صلى العشاء حرم علیه الطعام والشراب والجماع إلى اللیله القابله، فوجدوا من ذلک مشقه کبیره، والرفث هنا هو: الجماع قاله ابن عباس وعطاء ومجاهد وسعید بن جبیر وطاوس وسالم بن عبد الله وعمرو بن دینار والحسن وقتاده والزهری والضحاک وإبراهیم النخعی والسدی وعطاء الخراسانی ومقاتل بن حیان. انتهى

فالجماع فی لیالی رمضان مباح کالأکل والشرب وذلک بصریح القرآن واتفاق المسلمین، فقد قال الله عز وجل: أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِکُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّکُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّکُمْ کُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَکُمْ فَتَابَ عَلَیْکُمْ وَعَفَا عَنکُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا کَتَبَ اللّهُ لَکُمْ..
{البقره:۱۸۷}، فهل بعد إذن الله لعباده فی الرفث فی لیالی الصوم مقال.

قال الجصاص: فأباح الجماع والأکل والشرب فی لیالی الصوم من أولها إلى طلوع الفجر.

وقال الحافظ ابن کثیر رحمه الله: هذه رخصه من الله تعالى للمسلمین، ورفع لما کان علیه الأمر فی ابتداء الإسلام، فإنه کان إذا أفطر أحدهم إنما یحل له الأکل والشرب والجماع إلى صلاه العشاء أو ینام قبل ذلک، فمتى نام أو صلى العشاء حرم علیه الطعام والشراب والجماع إلى اللیله القابله، فوجدوا من ذلک مشقه کبیره، والرفث هنا هو: الجماع قاله ابن عباس وعطاء ومجاهد وسعید بن جبیر وطاوس وسالم بن عبد الله وعمرو بن دینار والحسن وقتاده والزهری والضحاک وإبراهیم النخعی والسدی وعطاء الخراسانی ومقاتل بن حیان. انتهى

أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ علیه وسلَّم کان یُدرِکُه الفجرُ وهو جُنبٌ مِن أهلِه، ثمَّ یغتسِلُ ویصومُ)

رواه ابن حبان، فی صحیح ابن حبان، عن عائشه وأم سلمه،

أنَّ رجلًا جاء إلى النبیِّ صلَّى اللهُ علیهِ وسلَّمَ یستفتیهِ، وهی تسمعُ من وراءِ البابِ، فقال: یا رسولَ اللهِ ! تُدرکنی الصلاهُ وأنا جنبٌ، أفأصومُ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علیهِ وسلَّمَ: وأنا تُدرکنی الصلاهُ وأنا جنبٌ، فأصومُ. فقال: لست مثلنا یا رسولَ اللهِ، قد غفر اللهُ لک ما تقدم من ذنبکَ وما تأخرَ. فقال: واللهِ إنی لأرجو أن أکون أخشاکم للهِ، وأعلمُکم بما أتقى
رواه مسلم، فی صحیح مسلم، عن عائشه أم المؤمنین

برچسب ها
نمایش بیشتر

دارالافتاء مجازی اهل سنت

بزرگترین گروه پرسش و پاسخ شرعی اهل سنت

نوشته های مشابه

پاسخی بگذارید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

دو × یک =

دکمه بازگشت به بالا
بستن